رسالة المؤسسة

تأسست مؤسسة صوت المجتمع في قطاع غزة عام 2001 م كمنظمة فلسطينية غير حكومية مستقلة ،  تهدف إلى المساهمة في بناء مجتمع فلسطيني مدني ديمقراطي ، تركز على المساواة والعدالة الاجتماعية بين أفراد المجتمع الفلسطيني ، من خلال تطوير برامج ومشاريع مجتمعية وتنموية. كما تهدف المؤسسة إلى اعتماد الحوار الإيجابي البناء بين الأفراد والجماعات ، سواء كان ذلك داخل الأسرة أو المجتمع الفلسطيني ، بحيث تستند هذه الرسالة إلى ثقافة المجتمع الفلسطيني ، وأصوله الاجتماعية القائمة على الهوية الفلسطينية والعربية ، مع الانفتاح على العالم الخارجي ، لمواكبة المستجدات النظرية والفكرية الاجتماعية الإيجابية ، التي تفيد المجتمع الفلسطيني ، بعيداً عن التعصب و الحزبية بجميع ألوانها وأشكالها.

  من منطلق الالتزام الراسخ بقيم الديمقراطية والحكم الرشيد ، والعمل على نشر ثقافة السلم الأهلي والتسامح ، تعزيز ثقافة احترام سيادة القانون ، نشر ثقافة الديمقراطية و حقوق الإنسان ، وتعزيز مبدأ التعددية السياسية بين أفراد المجتمع الفلسطيني ، وما يتطلبه ذلك من احترام الحقوق والحريات الأساسية  للمواطنين ، لذا فإن للمؤسسة رؤيتها الخاصة المتمثلة في المساهمة في بناء مجتمع مدني فلسطيني ، قادر على تطور أنظمة فعالة لتعزيز الشفافية والمحاسبة ، و تشجيع الممارسات الايجابية البناءة في التعامل مع النزاعات الجماهيرية الداخلية ، بين أفراد وجماعات ومؤسسات المجتمع الفلسطيني ، بهدف الحفاظ على مصلحة الوطن والمواطن ، ومشاركة كافة المواطنين في صنع القرار المتعلق في الشئون الداخلية أو الخارجية .

  الأهداف :

  • نشر وتعزيز مفاهيم حقوق الإنسان طبقا للمعايير والقوانين المتعارف عليها دوليا.
  • تمكين المواطن الفلسطيني بمفاهيم القانون الإنساني الدولي بما يكفل لهم الحماية في وقت الحروب والأزمات.
  • تطوير مفاهيم الديمقراطية والحكم الصالح ونبذ العنف وسيادة القانون في المجتمع الفلسطيني.
  • نشر الوعي لدى المواطن بأهمية التنمية الاجتماعية ومتطلباتها ، المستندة على أسس سليمة وكيفية إنجازها وتبصيره ، بما يعود من فائدة و منفعة على الوطن وازدهاره.
  • العمل على خلق توازن اجتماعي يساهم في التطوير والتنمية ، من خلال توعية الأفراد والجماعات والمؤسسات وكافة الشرائح المجتمعية الفلسطينية ، بالتعامل مع الصراع بشكل إيجابي وبناء.
  • نشر مفهوم المواطنة وثقافتها والعمل على تقوية النسيج الفلسطيني من خلال المشاركة المجتمعية.
  • تعزيز مفاهيم التراث الثقافي الفلسطيني من خلال الإعلام والمسرح والفن في التنمية البشرية والإنسانية.
  • تقوية مشاركة المرأة الفلسطينية سياسيا واجتماعيا للتأثير على صنع القرار بجانب تنمية قدراتها وتوعيها بحقوقها وواجباتها.
  • تعزيز حوار الحضارات عبر المتوسط مع العديد من الدول ، للمساهمة في بناء مجتمع قائم على التعددية والانفتاح الثقافي مع الحفاظ على الهوية الفلسطينية.
  • تطوير وبناء قدرات الشباب في التعامل السلمي مع النزاعات بجانب دمج مفاهيم السلام والحوار .