حلقة اذاعية حول تاثير وتحديات التمويل على مشاركة المراة السياسية والاجتماعية

ضمن انشطة صوت المجتمع بث حلقة اذاعية حول تاثير وتحديات التمويل على مشاركة المراة السياسية والاجتماعية،بمشاركة السيدة سميرةعبد العليم من اتحاد لجان المراة -رفح ،والسيدة رفقة الحملاوي من ملتقى النجد التنموي ..

صوت المجتمع تبث حلقة اذاعية حول العلاقة بين البلدية والمواطن بعد عقد من الحصار

صوت المجتمع تبث حلقة اذاعية عبر اثير راديو الوان 94.1fm حول العلاقة بين البلدية والمواطن بعد عقد من الحصار , بمشاركة السيد شحدة ابو رووك رئيس بلدية خزاعة وعضو مجلس بلدية المغازي حنان ابو مشايخ وبمداخلة عضو لجان الاحياء – الاستاذ ناصر رباح .

صوت المجتمع تبث حلقة اذاعية حول واقع الحق في العمل للشباب في ظل الحصار والانقسام

صوت المجتمع تبث حلقة اذاعية حول واقع الحق في العمل للشباب في ظل الحصار والانقسام , عبر اثير راديو الوان 94.1fm بمشاركة أ. الياس الجلدة عضو لجنة تنفيذية في الاتحاد العام لنقابات فلسطين والمحامي يوسف سالم من المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات..

صوت المجتمع تبث حلقة اذاعية حول تعزيز مفاهيم السلم الاهلي في ظل تنامي العنف المجتمعي

صوت المجتمع تبث حلقة اذاعية حول تعزيز مفاهيم السلم الاهلي في ظل تنامي العنف المجتمعي , عبر اثير راديو الوان 94.1 fm بمشاركة د. بسام سعيد الخبير في الارشاد الاسري والتنمية المجتمعية والباحث القانوني في مركز التخطيط الفلسطيني محمد التلباني .

العنف ضد المراة وتداعياته على المشاركة المجتمعية

عبر أثير راديو ألوان94.1 fm بثت مؤسسة صوت المجتمع وبدعم من ميبي حلقة إذاعية حول العنف ضد المراة وتداعياته على المشاركة المجتمعية , بحضور المحامية رقية أبو منديل وبتقديم الإعلامية تغريد العمور .
حيث بدأت المحامية رقية أبو منديل لقائها الإذاعي بالتعريف عن مفهوم العنف ضد المراة .

كما وتناولت في حديثها أهم صور وأشكال العنف ضد المراة سواء داخل الأسرة أو في المجتمع , ومنها العنف الجسدي والجنسي واللفظي والنفسي .

وأشارت أبو منديل لبعض النسب والإحصائيات التي تدلل على ممارسة العنف ضد النساء داخل المجتمع ,وذلك لأسباب تعود للعادات والتقاليد وثقافة العيب في أن تطالب النساء بحقوقهن الاجتماعية .

واستدلت أبو منديل حديثها بالقران الكريم والسنة النبوية وأن هناك محطات لابد للإنسان الحديث عنها كما يقول رسولنا الكريم .. لا يكرمهن إلا كريم ولا يهنهن إلا لئيم .. واستوصوا بالنساء خيراً . وأضافت المواثيق الدولية والمعاهدات هي كرمت المراة وجرمت العنف , لكن تكمن الإشكالية في آليات التطبيق للقوانين . كذلك القوانين والدساتير الفلسطينية .

كما ونوهت المحامية أن ممارسة العنف ضد النساء قد يخلف أثاراً جسيمة على المراة داخل نطاق الأسرة والمجتمع .

وأشارت إلي أن هناك ضعف في آليات الرقابة وتطبيق القوانين , بالإضافة للخوف والصمت من قبل النساء للمطالبة بالحقوق , وأيضا غياب العقوبات الرادعة لمن يعنف المراة أو يقوم بقتلها .

وعن المؤسسات الحقوقية والنسوية قالت وبينت أنها نجحت من خلال عمليات الضغط والمناصرة بإقرار قوانين تخص المراة وحقوقها , لكن بسبب يرجع للوضع السياسي الراهن وتعطل المؤسسات التشريعية لذلك لم تفعل وتطبق واقعياً القوانين .

وفي نهاية اللقاء الإذاعي تمنت المحامية من النساء بعدم التردد في طلب النصيحة الاجتماعية والقانونية والنفسية ومن المؤسسات الحقوقية العمل على إنشاء قانون جديد يحترم حقوق الإنسان وحرياته الأساسية بالإضافة لوضع استراتيجيات تضمن تدابير وقائية وحماية للنساء من العنف , وتوجيه البرامج الإعلامية لتعزيز ثقافة الحوار والسلم والاتصال والتواصل بين أفراد الأسرة والمجتمع .

واقع السلم الأهلي في المجتمع الفلسطيني

عبر أثير راديو ألوان 94.1 fm بثت مؤسسة صوت المجتمع حلقة إذاعية حول واقع السلم الأهلي في المجتمع الفلسطيني , بحضور الناشط والمدرب القانوني سامي غنيم ومن المركز الفلسطيني محمد أبو هاشم وبتقديم تغريد العمور .
حيث تحدث محمد أبو هاشم في بداية اللقاء حول مفهوم السلم الأهلي وقدرة المواطنين على التعايش السلمي دون اللجوء للقوة والحسم في حل الخلافات والنزاع .

وتحدث الناشط الحقوقي سامي غنيم عن واقع السلم الأهلي داخل المجتمع الفلسطيني , وقال المجتمع في حالة أفضل مما كان عليه سابقاً . وهذا الوقت يتطلب إجراء سريع لإنهاء حالة الانقسام سواء على المستوى السياسي أو المستوى المجتمعي .

وأضاف أبو هاشم بأنه لا مستقبل للفلسطينيين إذا استمرت ثقافة الانقسام وإتباع ثقافة اللجوء للقوة والتنافر والابتعاد . وقال أبو هاشم مازلنا كفلسطينيين لم نصل لمرحلة الثقافة الديمقراطية وثقافة التعايش السياسي المشترك .

وفي حديثه نوه الناشط الحقوقي غنيم على أن مجمل الأحزاب السياسية الفلسطينية لا تحمل أهداف واستراتيجيات لبناء السلم المجتمعي , ولا زالت اللحظة في إطار الفعل السلبي , لذلك عليها أن تصل إلي إستراتيجية وطنية موحدة وتحمي السلم المجتمعي .

كما وتحدث أبو هاشم عن دور القانون في تعزيز السلم الأهلي وعن اتفاقيات حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني في تنظيم وتعزيز السلم الأهلي الاجتماعي . وأضاف هناك بنود في المادة 20 في العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية تحظر الداعية للحرب أو الكراهية أو العنصرية والدينية أو التحريض للعنف والعداوة أو التمييز .

وتطرق غنيم ايضا إلي تجارب بعض الشعوب المتقاتلة والمتنازعة على السلطات والحكم ولجوئها فيما بعد لحل كافة الخلافات والإشكاليات بطرق سلمية تكفل الحقوق .

وقال أبو هاشم لإنقاذ المجتمع الفلسطيني من حالة الانقسام يجب على الجميع الكف عن حالة التحريض والتخوين في وسائل الاعلام ورجال الدين والسياسيين والعمل على استغلال هذه المنابر الإعلامية بشكل لائق للحديث عن أهمية التسامح وقبول الأخر .

وفي نهاية اللقاء تمنى الناشط الحقوقي سامي غنيم بأهمية أن تكون مواد إعلامية تتحدث عن ثقافة القبول بالأخر وثقافة الاختلاف لتعزز من مفاهيم التسامح مع الآخر داخل المجتمع .

حول المشاركة المجتمعية بوابة لتمكين النساء

بدعم من ميبي وعبر أثير ألوان 94.1fm بثت مؤسسة صوت المجتمع حلقة إذاعية حول المشاركة المجتمعية بوابة لتمكين النساء , بحضور المحامية والناشطة النسوية عايدة اللحام ورئيس بلدية المغازي أ. محمد النجار .

حيث تحدثت المحامية عايدة اللحام في بداية اللقاء حول تقيم واقع المراة الفلسطينية والمشاركة المجتمعية ومشاركتها في كافة الميادين . وأضافت المراة حققت تطور وقفزة نوعية في تواجدها المجتمعي , لكن هناك عوائق داخل المجتمع تتمثل في وجود العادات والتقاليد وإجحاف بعض القوانين .

كما وأشارت في حديثها إلي أهم المواثيق والاتفاقيات الدولية الخاصة في تمكين النساء واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المراة سيداو .

وأضافت القانون الأساسي الفلسطيني يؤكد على أن كل الفلسطينيين سواء أمام القضاء والقانون ولا فروق بينهم , لكن تبقى المشكلة في عملية التطبيق والتنفيذ لهذه القوانين .

وأضافت المراة الفلسطينية لديها جهل واضح في حقوقها الأساسية . وهي بحاجة إلي تقوية الذات والقدرة , وهذا ما أصبحت تعمل عليه مؤسسات المجتمع المدني . وان هناك نتائج ايجابية لدور المجتمعي في وتمكين وتدعيم قدرة المراة على المشاركة في ميدان العمل والساحة السياسية .

وعن تجربة المراة في المجالس المحلية أكد أ. محمد النجار رئيس بلدية المغازي أن المراة خاضت تجربة رائدة في دخول المجالس البلدية والمحلية وهي وتمثل طفرة عما كانت عليه في السابق , وأشار أن هذه التجربة النسوية اعتمدت على قانون الكوتا بنسبة بسيطة , لكنها أسست لتغيير ثقافة ذكورية ومجتمعية سائدة .

وقال الأستاذ محمد النجار حتى تترسخ مفاهيم التنمية والتمكين والمشاركة للمرأة وتصبح عملية مؤسساتية , لابد من وجود قاعدة قانونية تنظم هذه المشاركة وتجعلها حق وليس منحة تعطى أو تأخذ أو تكون حوافز.

وتطرقت المحامية عايدة اللحام في حديثها إلي ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني وراب الصدع من أجل تنمية المجتمع والاستنهاض بكافة قواه البشرية . بالإضافة إلي اتخاذ تدابير لازمة لتمكين حقوق النساء وتفعيل دورهن المجتمعي , والعمل على تعديل قانون الأحوال الشخصية وقوانين العمل والعقوبات .

وفي نهاية اللقاء نوه أ. محمد النجار بأهمية تفعيل الرقابة والقوانين وإيجاد عقوبات لازمة كي تصبح القوانين جزء من الثقافة والممارسة المجتمعية , ولوسائل الاعلام أن يكون لها دور وخطة شاملة وبرامج تهتم في قضايا المراة ومشاركتها المجتمعية للمساهمة في إيجاد وخلق رأي عام ضاغط يجسد من دور المراة في المجتمع .